الصحة

نقص الأكسجين في الدم: أسبابه وخصائصه وكيفية التغلب عليه

يعتبر نقص الأكسجين في الدم حالة خطيرة للغاية وتتطلب عناية طبية فورية.

إذا تركت هذه الحالة دون علاج ، فسيؤدي التأثير إلى تلف أعضاء الجسم. يُعرف نقص الأكسجين في الدم نفسه باسم نقص الأكسجة في الدم.

أعراض نقص الأكسجين في الدم

يعد مستوى الأكسجين في الدم مؤشرًا مهمًا لمدى جودة توزيع جسمك للأكسجين من رئتيك إلى خلاياك.

لمعرفة ما إذا كنت تعاني من حالة نقص الأكسجين في الدم ، فهناك العديد من الأعراض التي يمكنك الانتباه إليها ، مثل:

  • تعاني من ضيق في التنفس
  • الإصابة بسعال أو أزيز
  • - صداع
  • معاناة معدل ضربات القلب السريع
  • المعاناة من الذهول أو الشعور بالارتباك في بعض الأحيان
  • تعاني من الجلد الأزرق أو الزرقة والشفتين والأظافر
  • يمكن لفقدان الوعي أو حدوث غيبوبة أكثر شدة

تحتاج إلى ملاحظة أن بعض الأعراض المذكورة أعلاه يمكن أن تظهر أيضًا أعراض أمراض أخرى.

حتى تكون متأكدًا تمامًا من أن لديك حالة دم تفتقر إلى الأكسجين ، فمن الضروري إجراء فحص واستشارة طبيب.

أسباب نقص الأكسجين في الدم

عادة ما تكون حالات الدم التي تحرم من الأكسجين ناتجة عن عدة اضطرابات طبية ، مثل:

  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
  • انتفاخ الرئة
  • مرض الرئة الخلالي
  • استرواح الصدر
  • تليف رئوي أو تندب في الرئتين
  • وذمة رئوية أو سائل في الرئتين
  • الانسداد الرئوي أو جلطات الدم في الرئتين
  • فقر دم
  • مرض قلب خلقي
  • التهاب رئوي
  • تناول الأدوية التي تقلل من سرعة التنفس ، مثل بعض المواد المخدرة والتخدير

الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب لك حالة الدم التي تحرم من الأكسجين هي:

  • أنت على ارتفاع يزيد عن 2400 متر فوق مستوى سطح البحر أو أكثر
  • أنت في بيئة مليئة بتلوث الهواء
  • أنت قريب أو في بيئة تدخن
  • الاختناق الذي يؤدي في النهاية إلى انسداد مجرى الهواء
  • حادثة

آثار نقص الأكسجين في الدم

قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بانقطاع النفس النومي أو غيره من أمراض الرئة من نقص تأكسج الدم بشكل متكرر في الليل.

تحدث هذه الحالة بسبب تغيرات في التنفس أثناء النوم تقلل من كمية الأكسجين التي تصل إلى مجرى الدم.

في الأشخاص الذين ليس لديهم أمراض رئوية أو قلبية سابقة ، قد لا يكون لهذه التغييرات التنفسية مثل هذا التأثير.

تشخبص

في المراحل المبكرة ، يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي للحالات الصحية للقلب والرئتين.

بالإضافة إلى ذلك ، سيقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص جسدي على حالة الجلد أو الأظافر أو الشفتين لمعرفة ما إذا كان هناك تغيير في اللون أم لا.

بالإضافة إلى إجراء الفحص البدني ، قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء بعض الاختبارات الإضافية ، مثل:

قياس النبض

يتم إجراء اختبار قياس التأكسج النبضي باستخدام مستشعر يوضع على الإصبع لقياس مستويات الأكسجين في الدم.

اختبار غازات الدم الشرياني

يتم إجراء اختبار غازات الدم الشرياني باستخدام إبرة لأخذ عينة من الدم من الشريان لقياس مستوى الأكسجين في الدم.

اختبار التنفس

عادة ما يتم إجراء اختبار التنفس لتقييم تنفسك من خلال آلة أو عن طريق التنفس في أنبوب.

خطوات العلاج

عادة ما يتم تنفيذ عدة خطوات للتعامل مع حالات نقص تأكسج الدم أو علاجها بهدف زيادة مستويات الأكسجين في الدم للعودة إلى وضعها الطبيعي.

يمكن استخدام العلاج بالأكسجين لعلاج هذه الحالة. قد يشمل العلاج استخدام قناع أكسجين أو أنبوب صغير يتم قصه في الأنف لتلقي الأكسجين الإضافي.

التطبيب الذاتي

حتى تتجنب بعض أسباب نقص الأكسجين في الدم ، يمكنك اتخاذ بعض الخطوات البسيطة مثل:

الإقلاع عن التدخين

إذا تم تشخيص إصابتك بأمراض الرئة ، فإن أهم شيء يمكنك فعله هو الإقلاع عن التدخين.

إذا كنت لا تدخن ، فتجنب الأماكن التي يدخن فيها الكثير من الناس. لأن دخان السجائر يمكن أن يسبب المزيد من الضرر للرئة.

ممارسة الرياضة بانتظام

ابدأ ممارسة روتينية منتظمة حتى تتمكن من زيادة قوتك وتحملك بشكل عام.

استشر مشاكلك الصحية وعائلتك من خلال خدمة Good Doctor 24/7. شركاؤنا الأطباء مستعدون لتقديم الحلول. تعال ، قم بتنزيل تطبيق Good Doctor هنا!